أهلاً بك في موسوعة عالم كيف

عالم كيف بوابة الاستشارات الدينية والاستشارات الطبيه

جديد موسوعة عالم كيف
اخر المشاهدات
اخر مشاريعنا
موسوعة عربي

سؤال و جواب | حكم الصلاة مع وجود الحاجة لإخراج الريح

آخر تحديث منذ 13 يوم و 2 ساعة 1 مشاهدة

السؤال

هل تجوز الصلاة وأنا أريد أن أخرج ريحا، ولكن من دون مدافعة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:
فينبغي لمن أراد الصلاة وهو محتاج إلى إخراج الريح، أن يقضي حاجته أولا؛ حتى لا يأتي إلى الصلاة وعنده ما يشغله عن الحضور، والخشوع فيها؛ فقد قال صلى الله عليه وسلم: لا صلاة بحضرة طعام، ولا وهو يدافعه الأخبثان. أخرجه مسلم.
وجاء في مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح للقاري: ...(الأخبثان) أي: البول والغائط، وفي معناه الريح، والقيء، والمذي... اهـ.
وفي سبل السلام: يدافعه الأخبثان: البول والغائط. ويلحق بهما مدافعة الريح، فهذا مع المدافعة، وأما إذا كان يجد في نفسه ثقل ذلك، وليس هناك مدافعة، فلا نهي عن الصلاة معه، ومع المدافعة فهي مكروهة، قيل تنزيها لنقصان الخشوع، فلو خشي خروج الوقت إن قدم التبرز، وإخراج الأخبثين، قدم الصلاة، وهي صحيحة، مكروهة، كذا قال النووي، ويستحب إعادتها. اهـ.
وجاء في فتاوى اللجنة الدائمة: والحكمة في ذلك ـ ـ أن ذلك يمنع الخشوع في الصلاة، لكن لو صلى وهو كذلك، فإن صلاته صحيحة، لكنها ناقصة غير كاملة، للحديث المذكور، ولا إعادة عليه. وأما إذا دخلت في الصلاة وأنت غير مدافع، وإنما حصلت المدافعة أثناء الصلاة، فإن الصلاة صحيحة، ولا كراهة إذا لم تمنعك هذه المدافعة من إتمام الصلاة. اهـ.
وانظر وما أحيل عليه فيها.
 .
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:
فينبغي لمن أراد الصلاة وهو محتاج إلى إخراج الريح، أن يقضي حاجته أولا؛ حتى لا يأتي إلى الصلاة وعنده ما يشغله عن الحضور، والخشوع فيها؛ فقد قال صلى الله عليه وسلم: لا صلاة بحضرة طعام، ولا وهو يدافعه الأخبثان. أخرجه مسلم.
وجاء في مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح للقاري: ...(الأخبثان) أي: البول والغائط، وفي معناه الريح، والقيء، والمذي... اهـ.
وفي سبل السلام: يدافعه الأخبثان: البول والغائط. ويلحق بهما مدافعة الريح، فهذا مع المدافعة، وأما إذا كان يجد في نفسه ثقل ذلك، وليس هناك مدافعة، فلا نهي عن الصلاة معه، ومع المدافعة فهي مكروهة، قيل تنزيها لنقصان الخشوع، فلو خشي خروج الوقت إن قدم التبرز، وإخراج الأخبثين، قدم الصلاة، وهي صحيحة، مكروهة، كذا قال النووي، ويستحب إعادتها. اهـ.
وجاء في فتاوى اللجنة الدائمة: والحكمة في ذلك ـ ـ أن ذلك يمنع الخشوع في الصلاة، لكن لو صلى وهو كذلك، فإن صلاته صحيحة، لكنها ناقصة غير كاملة، للحديث المذكور، ولا إعادة عليه. وأما إذا دخلت في الصلاة وأنت غير مدافع، وإنما حصلت المدافعة أثناء الصلاة، فإن الصلاة صحيحة، ولا كراهة إذا لم تمنعك هذه المدافعة من إتمام الصلاة. اهـ.
وانظر وما أحيل عليه فيها.
 .

مواضيع ذات صلة
عزيزي زائر موسوعة عالم كيف.. تم إعداد وإختيار هذا الموضوع سؤال و جواب | حكم الصلاة مع وجود الحاجة لإخراج الريح فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم فتاوي عالم كيف, وهنا نبذه عنها فتاوي عالم كيف وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 25/01/2023
التعليقات
ماتكتبه هنا سيظهر بالكامل .. لذا تجنب وضع بيانات ذات خصوصية بك وتجنب المشين من القول

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق

أقسام موسوعة عالم كيف و عملت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع سؤال و جواب | حكم الصلاة مع وجود الحاجة لإخراج الريح ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 25/01/2023
اعلانات خليجي
موسوعة تلفون
فوريو الامارات
فوريو السعودية
دليل العرب الكويتي
دليل العرب السعودي
دليل العرب الاماراتي
دليل العرب البحريني
الأكثر قراءة
اهتمامات الزوار