أهلاً بك في موسوعة عالم كيف

عالم كيف بوابة الاستشارات الدينية والاستشارات الطبيه

جديد موسوعة عالم كيف
اخر المشاهدات
اخر مشاريعنا
موسوعة عربي

سؤال و جواب | نصائح لمن تزين له نفسه فعل المعاصي

آخر تحديث منذ 13 يوم و 2 ساعة 1 مشاهدة

السؤال

أعاني من رغبة في فعل الأشياء المحرمة. فبماذا تنصحوني أن أفعل؟

الإجابــة

 فننصحك  بالحرص على الاستقامة على الطاعة، وبأن تحمل نفسك على التمسك بالبعد عن المعاصي، وتقمعها عن اتباع الهوى والشهوات وبالتوبة إلى الله مما سبق، وعقد العزم على عدم العودة للذنب أبدا، واعلم أن اتباع الهوى سبب من أسباب الهلاك لقول النبي صلى الله عليه وسلم: وثلاث مهلكات: هوى متبع، وشح مطاع، وإعجاب المرء بنفسه.  حسنه الشيخ الألباني في صحيح الجامع الصغير.
وقد قال الله تعالى في قمع النفس عنه: وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى* فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى [النازعـات:-].
قال الإمام القرطبي: زجرها عن المعاصي والمحارم، وقال سهل: ترك الهوى مفتاح الجنة، لقوله عز وجل: وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى* فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى. انتهى.
واحرص كلما خطر السوء بقلبك أن تستعيذ من نزغات الشيطان ، فقد قال الله تعالى: وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِالله. {فصلت: }. وقد سأل أبو بكر فقال: يا رسول الله مرني بكلمات أقولهن إذا أصبحت وإذا أمسيت. قال: قل: اللهم فاطر السماوات والأرض، عالم الغيب والشهادة، رب كل شيء ومليكه، أشهد أن لا إله إلا أنت، أعوذ بك من شر نفسي وشر الشيطان وشركه، قلها: إذا أصبحت وإذا أمسيت وإذا أخذت مضجعك. رواه أبو داود والترمذي وقال حسن صحيح.
وإذا سقطت مرة وأغواك الشيطان فلا تيأس، بل اهزم الشيطان واستغفر ربك وكن ممن قال الله تعالى فيهم: وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ * أُولَئِكَ جَزَاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ العَامِلِينَ.{آل عمران:{ -}. وعليك بالحياء من الله الذي يعلم سرك وجهرك، فخف عقابه فقد قال الله تعالى: فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ.{النور:}، وقال تعالى: وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ. {آل عمران:}، وقال الله تعالى: إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ. {البروج:}.  
 فاستشعار ما عند الله من أنواع العقوبات والعذاب العظيم يكبح جماح النفوس عن الشهوات المحرمة،  وأكثر كذلك من النظر والمطالعة في الحديث عن الله تعالى وأسمائه الحسنى وصفاته العلى، وطالع في صفات عظمته وجبروته وانتقامه، واطلاعه وعلمه بكل ما يعمله الناس وبخطرات نفوسهم حتى يتولد عندك من استشعار المراقبة ما يولد فيك الحياء من الله تعالى ومهابته وخشيته بالغيب، وأكثر سؤال الله أن يعفك ويعيذك من الشر ويعصمك من الفتن، وحافظ على الأذكار المقيدة والمطلقة فإنها تحميك من الشيطان، وبرمج لنفسك برنامجاً تشغل به وقتك وقلبك وطاقتك عن التفكر في الرذيلة، فاشتغل بحفظ القرآن وبتعلم تفسيره وتدبر معانيه، وتعلم السنة النبوية والسيرة. ومن الوسائل المهمة المعينة على تحصيل الخوف من الله: معرفة ضرر الذنوب في الدنيا، وقد ساق ابن القيم ـ رحمه الله ـ في كتابه: الداء والدواء أضرارا كثيرة للذنوب منها: الوحشة في القلب، وتعسير الأمور، ووهن البدن، وحرمان الطاعة ومحق البركة، وقلة التوفيق، وضيق الصدر، واعتياد الذنوب، وهوان المذنب على الله، وهوانه على الناس. إلخ.
  ثم عليك بالإكثار من ذكر الله والصلاة؛ فإن الصلاة وكثرة الذكر لهما أثر عظيم في نهي صاحبهما عن الفحشاء والمنكر. قال الله سبحانه: إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ {العنكبوت }.
جاء في تفسير البغوي: وقال عطاء في قوله: إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ {العنكبوت } قال: وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ من أن تبقى معه معصية. انتهى.
وجاء في الحديث: أن يحيى بن زكريا قال لبني إسرائيل: وآمركم بذكر الله كثيرا، ومثل ذلك كمثل رجل طلبه العدو سراعا في أثره، فأتى حصنا حصينا فأحرز نفسه فيه، وإن العبد أحصن ما يكون من الشيطان إذا كان في ذكر الله تعالى. رواه الترمذي وغيره وصححه الألباني.
وابحث عن صحبة صالحة تتواصى معهم بالحق، وتتعاون معهم على البر والتقوى، وتسلو بهم عن الشر وأهله .
 .

 فننصحك  بالحرص على الاستقامة على الطاعة، وبأن تحمل نفسك على التمسك بالبعد عن المعاصي، وتقمعها عن اتباع الهوى والشهوات وبالتوبة إلى الله مما سبق، وعقد العزم على عدم العودة للذنب أبدا، واعلم أن اتباع الهوى سبب من أسباب الهلاك لقول النبي صلى الله عليه وسلم: وثلاث مهلكات: هوى متبع، وشح مطاع، وإعجاب المرء بنفسه.  حسنه الشيخ الألباني في صحيح الجامع الصغير.
وقد قال الله تعالى في قمع النفس عنه: وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى* فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى [النازعـات:-].
قال الإمام القرطبي: زجرها عن المعاصي والمحارم، وقال سهل: ترك الهوى مفتاح الجنة، لقوله عز وجل: وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى* فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى. انتهى.
واحرص كلما خطر السوء بقلبك أن تستعيذ من نزغات الشيطان ، فقد قال الله تعالى: وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِالله. {فصلت: }. وقد سأل أبو بكر فقال: يا رسول الله مرني بكلمات أقولهن إذا أصبحت وإذا أمسيت. قال: قل: اللهم فاطر السماوات والأرض، عالم الغيب والشهادة، رب كل شيء ومليكه، أشهد أن لا إله إلا أنت، أعوذ بك من شر نفسي وشر الشيطان وشركه، قلها: إذا أصبحت وإذا أمسيت وإذا أخذت مضجعك. رواه أبو داود والترمذي وقال حسن صحيح.
وإذا سقطت مرة وأغواك الشيطان فلا تيأس، بل اهزم الشيطان واستغفر ربك وكن ممن قال الله تعالى فيهم: وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ * أُولَئِكَ جَزَاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ العَامِلِينَ.{آل عمران:{ -}. وعليك بالحياء من الله الذي يعلم سرك وجهرك، فخف عقابه فقد قال الله تعالى: فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ.{النور:}، وقال تعالى: وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ. {آل عمران:}، وقال الله تعالى: إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ. {البروج:}.  
 فاستشعار ما عند الله من أنواع العقوبات والعذاب العظيم يكبح جماح النفوس عن الشهوات المحرمة،  وأكثر كذلك من النظر والمطالعة في الحديث عن الله تعالى وأسمائه الحسنى وصفاته العلى، وطالع في صفات عظمته وجبروته وانتقامه، واطلاعه وعلمه بكل ما يعمله الناس وبخطرات نفوسهم حتى يتولد عندك من استشعار المراقبة ما يولد فيك الحياء من الله تعالى ومهابته وخشيته بالغيب، وأكثر سؤال الله أن يعفك ويعيذك من الشر ويعصمك من الفتن، وحافظ على الأذكار المقيدة والمطلقة فإنها تحميك من الشيطان، وبرمج لنفسك برنامجاً تشغل به وقتك وقلبك وطاقتك عن التفكر في الرذيلة، فاشتغل بحفظ القرآن وبتعلم تفسيره وتدبر معانيه، وتعلم السنة النبوية والسيرة. ومن الوسائل المهمة المعينة على تحصيل الخوف من الله: معرفة ضرر الذنوب في الدنيا، وقد ساق ابن القيم ـ رحمه الله ـ في كتابه: الداء والدواء أضرارا كثيرة للذنوب منها: الوحشة في القلب، وتعسير الأمور، ووهن البدن، وحرمان الطاعة ومحق البركة، وقلة التوفيق، وضيق الصدر، واعتياد الذنوب، وهوان المذنب على الله، وهوانه على الناس. إلخ.
  ثم عليك بالإكثار من ذكر الله والصلاة؛ فإن الصلاة وكثرة الذكر لهما أثر عظيم في نهي صاحبهما عن الفحشاء والمنكر. قال الله سبحانه: إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ {العنكبوت }.
جاء في تفسير البغوي: وقال عطاء في قوله: إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ {العنكبوت } قال: وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ من أن تبقى معه معصية. انتهى.
وجاء في الحديث: أن يحيى بن زكريا قال لبني إسرائيل: وآمركم بذكر الله كثيرا، ومثل ذلك كمثل رجل طلبه العدو سراعا في أثره، فأتى حصنا حصينا فأحرز نفسه فيه، وإن العبد أحصن ما يكون من الشيطان إذا كان في ذكر الله تعالى. رواه الترمذي وغيره وصححه الألباني.
وابحث عن صحبة صالحة تتواصى معهم بالحق، وتتعاون معهم على البر والتقوى، وتسلو بهم عن الشر وأهله .
 .

مواضيع ذات صلة
عزيزي زائر موسوعة عالم كيف.. تم إعداد وإختيار هذا الموضوع سؤال و جواب | نصائح لمن تزين له نفسه فعل المعاصي فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم فتاوي عالم كيف, وهنا نبذه عنها فتاوي عالم كيف وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 25/01/2023
التعليقات
ماتكتبه هنا سيظهر بالكامل .. لذا تجنب وضع بيانات ذات خصوصية بك وتجنب المشين من القول

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق

أقسام موسوعة عالم كيف و عملت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع سؤال و جواب | نصائح لمن تزين له نفسه فعل المعاصي ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 25/01/2023
اعلانات خليجي
موسوعة تلفون
فوريو الامارات
فوريو السعودية
دليل العرب الكويتي
دليل العرب السعودي
دليل العرب الاماراتي
دليل العرب البحريني
الأكثر قراءة
اهتمامات الزوار