أهلاً بك في موسوعة عالم كيف

عالم كيف بوابة الاستشارات الدينية والاستشارات الطبيه

جديد موسوعة عالم كيف
اخر المشاهدات
اخر مشاريعنا
موسوعة عربي

سؤال و جواب | القنوط من رحمة الله عز وجل لا يجوز

آخر تحديث منذ 13 يوم و 3 ساعة 1 مشاهدة

السؤال

فعلت الكثير من الكبائر المتنوعة وآخرها القرض من بنك ربوى ومن وقتها وأنا أعاني كوابيس ولا أنام إلا قليلاً وأشعر بأني سأموت وأعيش فى وسواس وعذاب .. فقد تبت إلى الله وأتمنى أن يقبل الله توبتي أدعو لي وسوف أنهي العقد والقرض بأقصى سرعة أسأل الله أن يتقبل مني.. فأفيدوني بالله كيف أتخلص من الوسواس بأني منافق ولن يغفر الله لي والإحساس بأن الله سوف يعذبني بذنوبي من الكبائر وأنا أعلم جيداً أن الله له فضل عظيم علي فى تذكرتي وأن السيئات كانت من نفسي أعيش معذبا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فالقرض الربوي ومثله سائر الكبائر تستوجب التوبة النصوح ومن شروطها الندم والإقلاع عن الذنب والعزم على عدم العود، وإذا حصل هذا فقد تمت التوبة وقبلت إن شاء الله تعالى، والقنوط من رحمة الله عز وجل لا يجوز لأن رحمته وسعت كل شيء وأحرى أن تتسع التائب المنيب وهو إذا صدق حبيب الله تعالى، كما قال عز وجل: إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ {البقرة:}.
وأما الإحساس الذي ينتاب السائل بأن الله لن يغفر له وأنه لا محاله معذبه.. إلخ، فهذه من وساوس الشيطان يريد بها أن يقنط التائب من رحمة الله، وأنه لا فائدة من توبته، ويرغبه بالارتكاس في المعاصي مرة ثانية... فالحاصل أن الندم توبه، وإذا اقترض بالربا وأمكن رد رأس المال بدون فوائد فهذا هو المطلوب وإن لم يكن ذلك ممكناً فليس على التائب غير التوبة النصوح.
.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فالقرض الربوي ومثله سائر الكبائر تستوجب التوبة النصوح ومن شروطها الندم والإقلاع عن الذنب والعزم على عدم العود، وإذا حصل هذا فقد تمت التوبة وقبلت إن شاء الله تعالى، والقنوط من رحمة الله عز وجل لا يجوز لأن رحمته وسعت كل شيء وأحرى أن تتسع التائب المنيب وهو إذا صدق حبيب الله تعالى، كما قال عز وجل: إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ {البقرة:}.
وأما الإحساس الذي ينتاب السائل بأن الله لن يغفر له وأنه لا محاله معذبه.. إلخ، فهذه من وساوس الشيطان يريد بها أن يقنط التائب من رحمة الله، وأنه لا فائدة من توبته، ويرغبه بالارتكاس في المعاصي مرة ثانية... فالحاصل أن الندم توبه، وإذا اقترض بالربا وأمكن رد رأس المال بدون فوائد فهذا هو المطلوب وإن لم يكن ذلك ممكناً فليس على التائب غير التوبة النصوح.
.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فالقرض الربوي ومثله سائر الكبائر تستوجب التوبة النصوح ومن شروطها الندم والإقلاع عن الذنب والعزم على عدم العود، وإذا حصل هذا فقد تمت التوبة وقبلت إن شاء الله تعالى، والقنوط من رحمة الله عز وجل لا يجوز لأن رحمته وسعت كل شيء وأحرى أن تتسع التائب المنيب وهو إذا صدق حبيب الله تعالى، كما قال عز وجل: إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ {البقرة:}.
وأما الإحساس الذي ينتاب السائل بأن الله لن يغفر له وأنه لا محاله معذبه.. إلخ، فهذه من وساوس الشيطان يريد بها أن يقنط التائب من رحمة الله، وأنه لا فائدة من توبته، ويرغبه بالارتكاس في المعاصي مرة ثانية... فالحاصل أن الندم توبه، وإذا اقترض بالربا وأمكن رد رأس المال بدون فوائد فهذا هو المطلوب وإن لم يكن ذلك ممكناً فليس على التائب غير التوبة النصوح.
.
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فالقرض الربوي ومثله سائر الكبائر تستوجب التوبة النصوح ومن شروطها الندم والإقلاع عن الذنب والعزم على عدم العود، وإذا حصل هذا فقد تمت التوبة وقبلت إن شاء الله تعالى، والقنوط من رحمة الله عز وجل لا يجوز لأن رحمته وسعت كل شيء وأحرى أن تتسع التائب المنيب وهو إذا صدق حبيب الله تعالى، كما قال عز وجل: إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ {البقرة:}.
وأما الإحساس الذي ينتاب السائل بأن الله لن يغفر له وأنه لا محاله معذبه.. إلخ، فهذه من وساوس الشيطان يريد بها أن يقنط التائب من رحمة الله، وأنه لا فائدة من توبته، ويرغبه بالارتكاس في المعاصي مرة ثانية... فالحاصل أن الندم توبه، وإذا اقترض بالربا وأمكن رد رأس المال بدون فوائد فهذا هو المطلوب وإن لم يكن ذلك ممكناً فليس على التائب غير التوبة النصوح.
.

مواضيع ذات صلة
عزيزي زائر موسوعة عالم كيف.. تم إعداد وإختيار هذا الموضوع سؤال و جواب | القنوط من رحمة الله عز وجل لا يجوز فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم فتاوي عالم كيف, وهنا نبذه عنها فتاوي عالم كيف وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 25/01/2023
التعليقات
ماتكتبه هنا سيظهر بالكامل .. لذا تجنب وضع بيانات ذات خصوصية بك وتجنب المشين من القول

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق

أقسام موسوعة عالم كيف و عملت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع سؤال و جواب | القنوط من رحمة الله عز وجل لا يجوز ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 25/01/2023
اعلانات خليجي
موسوعة تلفون
فوريو الامارات
فوريو السعودية
دليل العرب الكويتي
دليل العرب السعودي
دليل العرب الاماراتي
دليل العرب البحريني
الأكثر قراءة
اهتمامات الزوار